in

عقب أخيل.. كيف ستخرج إسبانيا وهولندا والأرجنتين وألمانيا وبلجيكا من المونديال؟


لن يختلف حديثنا كثيرا عما فعلناه في الجزء الأول، فسوف نستكمل الحديث عن عقب أخيل باقي أبطالنا الخارقين في مونديال قطر 2022. سيختلف الأمر هنا بعض الشيء؛ فلا نرى أن المشكلة هنا في “عقل أخيل” كما ذكرنا في كلامنا السابق، ولكن الشيطان يكمن هذه المرة في التفاصيل، وهنالك تفاصيل عدة للحديث عنها هنا.

 

إسبانيا: اللوحة الفنية غير المكتملة

DOHA, QATAR - NOVEMBER 18: Pablo Sarabia and Jordi Alba joke around during the Spain Training Session at Qatar University training site 1 on November 18, 2022 in Doha, Qatar. (Photo by Christopher Lee/Getty Images)
(Getty)

يمتلك الفريق الإسباني الكثير من المزايا. فمن ناحية، لدى الفريق مدافعون جيدون؛ فمَن يملك إيمريك لابورت وباو توريس وإيريك جارسيا لا يستطيع القول إنه يملك مدافعين سيئين. كذلك الأمر في منتصف الملعب بالتأكيد، على الرغم من بعض الآراء السلبية حول سيرخيو بوسكيتس، ولا داعي للتطرق لهذا الأمر حاليا.

 

لكن ذلك لا يعني أن الفريق تغيب عنه المشكلات على كلا الجانبين؛ التكتيكي والفردي. أولى هذه المشكلات هي خط الهجوم، الذي على الرغم من وجود أسماء مميزة به مثل أنسو فاتي وماركو أسينسيو المستفيق مؤخرا، فإن هناك مشكلات في جودة باقي خط الهجوم، وهنا نتحدث عن الجودة وليس الالتزام التكتيكي؛ فنحن نرى أن جميع لاعبي إسبانيا يُنفِّذون المطلوب تكتيكيا، ولكن ربما ذلك هو أحد أبعاد المشكلة.

 

مرحلة الإنهاء في منتخب إسبانيا تجري على النحو التالي: على الأغلب لا تقوم الأظهرة بواجبات تقدمية مكثفة معظم الوقت، على الأقل ليس كأجنحة الفريق، الذين يقومون بتوسيع رقعة الملعب تماما على الخصم باحتضان الخط، وفي الوقت ذاته يقوم المهاجم بالربط من مواقع متأخرة نسبيا؛ كي يعطي الفرصة للاعبي الدائرة في التقدم للأمام في المساحة التي أوجدها المهاجم بهبوطه، وخلف ظهير الخصم الذي يتحرك مع الجناح، الذي يتأخر بدوره لكي يوجد مساحة أكبر، في الوقت ذاته الذي يتحرك فيه الجناح المعاكس في المساحة خلف الظهير الآخر للخصم.

صورة: انتشار لاعبي إسبانيا أثناء الحيازة في مباراة سويسرا بدوري الأمم الأوروبية، واحتضان فيران توريس للخط الأيمن - المصدر مواقع التواصل.
انتشار لاعبي إسبانيا أثناء الحيازة في مباراة سويسرا بدوري الأمم الأوروبية، واحتضان فيران توريس للخط الأيمن – المصدر: مواقع التواصل
صورة: ربط ألفارو موراتا مع المدافع إريك غارسيا؛ عن طريق تحركه لمساحة متأخرة نسبيا لكي يقوم بدوره بالربط مع الجناح فيران توريس - المصدر مواقع التواصل.
ربط ألفارو موراتا مع المدافع إريك غارسيا؛ عن طريق تحركه لمساحة متأخرة نسبيا لكي يقوم بدوره بالربط مع الجناح فيران توريس – المصدر: مواقع التواصل
ربط موراتا مع الجناح توريس بعد سحبه لأحد لاعبي سويسرا خارج تموضعه، وتحرير زميله ماركوس يورنتي ليتحرك بحرية - المصدر مواقع التواصل.
ربط موراتا مع الجناح توريس بعد سحبه لأحد لاعبي سويسرا خارج تموضعه، وتحرير زميله ماركوس يورنتي ليتحرك بحرية – المصدر: مواقع التواصل
تحرك لاعب الوسط الإسباني ماركوس يورنتي في المساحة خلف ظهير سويسرا الأيسر الذي تحرك من تمركزه ليضغط على فيران توريس، وتحرك موراتا في المساحة التي أوجدها بتحركه للخلف.
تحرك لاعب الوسط الإسباني ماركوس يورنتي في المساحة خلف ظهير سويسرا الأيسر الذي تحرك من تمركزه ليضغط على فيران توريس، وتحرك موراتا في المساحة التي أوجدها بتحركه للخلف. المصدر: مواقع التواصل

الأمر يبدو جيدا في البداية، خاصة عندما نرى أن إنريكي لديه من المرونة ما يجعله يقوم بتحرير أحد الأظهرة حين يحتاج إلى ذلك؛ عندما يكون متأخرا في النتيجة مثلا، أو كما فعل في الشوط الأول في مباراة التشيك على ملعب البيزخوان، التي لعب فيها المنتخب التشيكي بثلاثي دفاعي، حينها أعطى إنريكي الأظهرة حرية التقدم بشكل أكبر وقرر أن “يقلب” لاعبي وسطه؛ أي إنهم كانوا يحلون محل الأظهرة عندما يتقدمون، وأيضا كانوا يتمركزون في مناطق أقرب للعمق في مرحلة البناء المتقدم كي يسمح الهيكل حينها بتطبيق التغطية الوقائية، تحسُّبا للمرتدات.

صورة: تمركز الظهير الأيسر ألبا في مركز متقدم عن نظيره الأيمن أزبيليكويتا في الشوط الثاني من مباراة سويسرا في دوري الأمم الأوروبية - المصدر مواقع التواصل.
تمركز الظهير الأيسر ألبا في مركز متقدم عن نظيره الأيمن أزبيليكويتا في الشوط الثاني من مباراة سويسرا في دوري الأمم الأوروبية – المصدر: مواقع التواصل.
صورة: تمركز ألبا المتقدم في هدف إسبانيا الوحيد في اللقاء، واستمرار احتضان توريس للخط الأيمن من الملعب - المصدر مواقع التواصل.
تمركز ألبا المتقدم في هدف إسبانيا الوحيد في اللقاء، واستمرار احتضان توريس للخط الأيمن من الملعب – المصدر: مواقع التواصل.
صورة: انتشار لاعبي إسبانيا في مباراة التشيك في دوري الأمم الأوروبية - المصدر مواقع التواصل.
انتشار لاعبي إسبانيا في مباراة التشيك في دوري الأمم الأوروبية – المصدر: مواقع التواصل.

لكن هنا تظهر أبعاد المشكلة بشكل أكبر؛ لأن الجناح الذي ينشط في الجبهة نفسها -اليسرى في أغلب الأحيان- يجب أن يكون فعالا بشكل أكبر. توسيع رقعة الملعب من جانب أحد الأجنحة يتطلب منه أن يكون جيدا في مواقف الواحد لواحد، وهذا ليس أفضل الأشياء التي تتميز بها أجنحة إسبانيا بوجه عام، ربما باستثناء فاتي.

 

هذا يعني أن الهجمات عادة ما تتعطل عندما يتسلم أحد الأجنحة الكرة في تلك المواقف، وربما هذا أحد أسباب الشح التهديفي وعلى مستوى صناعة الفرص بوجه عام بالنسبة لـ”لاروخا”، ولكن الحركية المستمرة للفريق ومساندة منتصف الميدان والأظهرة لهم لا تجعل تدوير الكرة يتوقف، فنستطيع هنا القول إن الكرة تظل مع الفريق وقتا أطول على الأقل، وهذا يظهر في إحصائيات استحواذهم على الكرة بالتأكيد.

 

المشكلة هنا باختصار أن الحلول التي يلجأ إليها إنريكي نمطية؛ فهي لا تتضمن الجانب الخلاق تقنيا الذي يُفترض أن يتميز به أي جناح، لأن أجنحته تُجيد التحرك بدون كرة أكثر مما تُجيد التحرك بها، مما يعني أن هناك فرصة لا بأس بها لفقدان الكرة من قِبل الأجنحة، وهذا يحد من واجبات الأظهرة في المجاوزات الهجومية (Overlaps)، وبالتالي يفقد الفريق الحِدَّة المطلوبة على الأطراف.

 

هولندا: عودٌ أحمد.. ولكن

Soccer Football - FIFA World Cup Qatar 2022 - Netherlands Press Conference - Main Media Center, Doha, Qatar - November 20, 2022 Netherlands coach Louis van Gaal and Virgil Van Dijk during a press conference REUTERS/Gareth Bumstead
مدرب هولندا “لويس فان غال” و”فيرجيل فان دايك” خلال مؤتمر صحفي (REUTERS)

ربما يكون المنتخب الهولندي هو الفريق الذي لا ينتبه له العديد من الناس بقدر انتباههم للفِرَق الأخرى، ونحن نرى تناقضا هنا؛ فمن جهة، الأمر لا يخلو من منطق، لأن هولندا لم تتأهل للمونديال الأخير، وعودتها إلى اليورو بعد غيابها عن نسخة 2016 كانت مخيبة للآمال، لكن الأمر يبقى غير منطقي حين ننظر إلى الجودة التي يمتلكها الفريق في جميع الخطوط. وكما يؤكد مدرب الفريق لويس فان غال نفسه، فإن هذا الفريق يمتلك جودة أكبر من التي كانت موجودة في 2014، ونحن بدورنا نؤكد أن هولندا من أكثر الفِرَق التي تمتلك أسلوبا واضحا من حيث التكتيك واختيار الأفراد المناسبين لتطبيق هذا الأسلوب.

 

إذا تحدثنا عن الأفراد، فالمنتخب الهولندي يمتلك جودة ممتازة في صفوفه؛ من الدفاع إلى الوسط إلى الهجوم، لكن النقص في اللوحة يظهر عندما تنظر إلى حراسة المرمى وعدم توافر اسم قوي بها أسوة بحراس بعض المنتخبات الأخرى؛ مثل كورتوا وأليسون ونوير. ولكننا أيضا نريد التركيز على الجانب التكتيكي، لأن لكل عملة وجهين، والوجه الآخر للتكتيك الهولندي هو المخاطرة.

 

مخاطرة هولندا هنا هي دينزل دومفريس؛ الظهير الأيمن، الذي -كما في ناديه إنتر ميلان- يتمركز في مناطق متقدمة للغاية في مرحلة البناء ويتصرف كأنه جناح تقريبا، ويضع عبء تلك الجبهة دفاعيا على الضغط العكسي، تحديدا يوريان تيمبر ومن ورائه فيرجيل فان دايك؛ حيث يستغل فان غال استباقية تيمبر في مراقبة لاعب الخصم الذي يُمثِّل تهديدا لتلك الجبهة. كما نرى هنا مع إيدين هازارد من مباراة بلجيكا الأخيرة.

 انتشار لاعبي هولندا أثناء الحيازة، وتمركز دومفريس وكأنه جناح أيمن - المصدر مواقع التواصل.
انتشار لاعبي هولندا أثناء الحيازة، وتمركز دومفريس وكأنه جناح أيمن – المصدر: مواقع التواصل.
صورة: انتشار لاعبي هولندا أثناء الحيازة، وتمركز دومفريس وكأنه جناح أيمن - المصدر مواقع التواصل.
انتشار لاعبي هولندا أثناء الحيازة، وتمركز دومفريس وكأنه جناح أيمن – المصدر: مواقع التواصل.
صورة: رقابة تيمبر اللصيقة لهازارد تحسبا للتمرير إليه - المصدر مواقع التواصل.
رقابة تيمبر اللصيقة لهازارد تحسبا للتمرير إليه – المصدر: مواقع التواصل.

عدا تلك المخاطرة الهجومية من فان غال، التي قد تُغري فريقا سريعا في التحولات الهجومية لاستغلالها، فلا نرى شيئا قد يمنع الطواحين من الوصول إلى أدوار متقدمة؛ فالفريق يتمتع بجودة ممتازة كما ذكرنا، وله إطار تكتيكي واضح ويبرز نقاط قوة الأفراد، بل إن خصائص دومفريس في الجانب البدني التي تجعله يفوز بعديد الصراعات أثناء ضغط الفريق العكسي بعد فقدان الكرة تجعل استغلال الخصوم لتلك المخاطرة صعبا.

 

ربما هذا أحد أسرار صلابة الفريق دفاعيا؛ فهو أقل فِرَق المستوى الأول في دوري الأمم استقبالا للتسديدات بالتساوي مع إسبانيا، ولكن إن أردنا أن نتحدث عن شيء واحد آخر قد يعوق ذهاب الطواحين بعيدا فهي احتمالية مقابلة إنجلترا مبكرا، أو مقابلة المنتخب القادم في حديثنا في الدور ربع النهائي. (1)

 

الأرجنتين: شبح الماضي يحوم

Soccer Football - FIFA World Cup Qatar 2022 - Argentina Training - Qatar University Training Site 3, Doha, Qatar - November 21, 2022 Argentina's Lionel Messi with teammates during training REUTERS/Albert Gea
(REUTERS)

الحديث عن الأرجنتين في إطار تكتيكي سابقا كان لينتج عنه مقالات وأحاديث مطولة؛ فالفريق لم يكن ناضجا كما هو مع سكالوني الآن، ليس فقط على الصعيد التكتيكي، بل على الصعيد النفسي والذهني أيضا، على الأقل هذا عندما نقارن بين حال الأرجنتين الآن وسابقا قبل مجيء الرجل.

 

ربما ما يُعاب على سكالوني هو بعض أوجه التحفظ الدفاعي التي تؤثر على الفريق هجوميا. صحيح أن مَن يمتلك ميسي وحده قلما ستجد لديه مشكلات هجومية، ولكن الأمر شبيه بما خضنا فيه مع إسبانيا آنفا؛ فسكالوني لا يلجأ إلى مجاوزات الأظهرة كثيرا، ويستغل قدرات الأجنحة فرديا في ذلك، ولكن لأن أجنحة الأرجنتين أفضل بشكل ما -تقنيا- فهذه المشكلة ليست مؤثرة بالقدر نفسه، بل تكاد تكون نقطة قوة دفاعية للفريق؛ وذلك لأن سكالوني يهتم بالزيادات العددية في مراحل اللعب المختلفة حول الكرة تحسُّبا للتحولات، وربما تلك أحد أسباب كون الفريق ثاني أقوى دفاعات تصفيات كأس العالم بعد البرازيل، وكذلك في الكوبا الأخيرة بعد أوروغواي.

 

لكن هناك ذاك الشبح الذي يأتي من بعيد ويهدد أحلام الأرجنتينيين في رؤية معشوقهم يحمل الكأس الأولى في تاريخه؛ وهو الندم. نتحدث هنا عن ندم الفرص الضائعة تحديدا. في الكوبا الأخيرة التي فازت بها الأرجنتين، صنع الفريق 27 فرصة محققة للتسجيل، وأضاع 20 فرصة منها. 74% من فرص الأرجنتين المحققة ضاعت في تلك البطولة، وتلك ثاني أعلى نسبة إهدار للفرص المحققة في تلك البطولة بعد منتخب تشيلي الذي أهدر 75% من فرصه المحققة للتسجيل. (2)

 

الأمر يظهر بشكل أكبر في إحصائية الأهداف المتوقعة، فالفريق سجَّل 12 هدفا من أصل 15 هدفا متوقعا تقريبا، وهذا يُعَدُّ رابع أكبر فارق سلبي بين الأهداف الفعلية والمتوقعة لفريق في تلك البطولة، وكان الأمر أسوأ في النسخة السابقة في 2019؛ فقد أهدروا 10 فرص محققة من الـ14 فرصة التي أُتيحت لهم، وسجلوا 7 أهداف فقط من أصل 10 أهداف متوقعة حسب “ستاتس بومب” (Statsbomb)، وهو ما كان أسوأ فارق بين أهدافهم الفعلية والمتوقعة حينها. (3) (4)

 

هل من الضروري أن نكمل؟ لا نرى أن الفريق لديه نقاط ضعف تكتيكية عدا التحفظ الدفاعي الذي قد يؤثر على الإنتاجية الهجومية في المونديال، ولكن عندما تضع تلك المعطيات مع تاريخ الفريق في إهدار الفرص في البطولات الكبرى، فقد يكون ذاك الشبح هو أكبر مطاردي الأرجنتين في المونديال، وقد يكون أحد أفراد الفريق هو الضحية الجديدة بعد غونزالو هيغوايين.

 

ألمانيا: ليفاندوفسكي هو الحل

Ahead of Oman v Germany friendly match- - MUSCAT, OMAN - NOVEMBER 15: Players​​​​​​​ of Germany attend a training session prior to the friendly match between Oman and Germany as part of preparations for FIFA World Cup 2022, at Sultan Qaboos Sports Complex in Muscat, Oman on November 15 2022.
(Anadolu)

ما قرأتموه صحيح، ونعم؛ نعلم أن ليفاندوفسكي لا يستطيع اللعب لألمانيا، ولكن الشاهد هنا هو الفكرة ذاتها؛ أن الفريق في حاجة ماسة إلى مَن يُنهي الفرص التي يصنعها. وصل معدل التمريرات الحاسمة المتوقعة للفريق إلى 1,63 تمريرة حاسمة لكل 90 دقيقة في يورو 2021، وهذا تقريبا يساوي من 6 إلى 7 تمريرات حاسمة في البطولة بأكملها، ولكن الفريق لم يتمكن من تسجيل 3 أهداف من تمريرات حاسمة من أربعة أهداف كاملة في البطولة حينها. (5)

 

عندما نعلم أيضا أن هداف الفريق في التصفيات المؤهلة لكأس العالم هو إلكاي غوندوغان مع سيرجي غنابري وتيمو فيرنر -الغائب عن البطولة- بخمسة أهداف لكل لاعب، ولم يتمكن أي لاعب من تسجيل أكثر من هدفين في دوري الأمم الأوروبية الأخيرة، فالمشكلة لا تحتاج إلى عنوان.

 

جودة الإنهاء في الثلث الأخير لدى مهاجمي ألمانيا تحتاج إلى الكثير من العمل؛ فلم يسجل من مهاجمي الفريق في اليورو الأخير سوى كاي هافرتز، وهو ذاته لم يتخطَّ معدل أهدافه المتوقعة في البطولة (سجَّل هدفين من أصل 2,8 أهداف متوقعة). ربما انتداب يوسف موكوكو الذي سجَّل 6 أهداف وصنع 3 في 14 مباراة في البوندسليغا بدأ منها في 8 مباريات فقط مع بوروسيا دورتموند، وأيضا نيكلاس فولكروغ الذي سجَّل 10 أهداف وصنع 2 مع فريقه فولفسبورغ في 14 مباراة بدأها أساسيا، سيكون حلا للمشكلة التي تواجه هانز فليك. (6)

Soccer Football - FIFA World Cup Qatar 2022 - Germany Training - Al Shamal Stadium, Al Shamal, Qatar - November 20, 2022 Germany's Youssoufa Moukoko during training REUTERS/John Sibley
يوسف موكوكو (REUTERS)

ربما أيضا سيُمثِّل كلاهما حلا لفليك أمام فِرَق مثل المجر؛ التي لم تسدد ألمانيا ضدها إلا في 16 مناسبة على مدار مباراتين! المانشافت عادة ما يلجؤون إلى تجميع اللعب في جبهة ومن ثم يغيرون اللعب للجبهة الأخرى عن طريق التمريرات الطولية القُطْرية، ويُعَدُّ ذلك حلا جيدا جدا أمام فِرَق تدافع بنظام المنطقة، ولكن تأثيره يقل عندما يلعب الخصم بخماسي في الخلف، مثل المجر تحديدا، وألمانيا قد تصطدم بفريق كبلجيكا في دور الـ16، الذي يتصادف أنه يلعب بخماسي خلفي في الحالة الدفاعية.

 

حتى اللحظة، لم يلعب موكوكو أو فولكروغ مع المنتخب الألماني بشكل أساسي على الأقل في مباراة رسمية، فهذا هو أول انتداب دولي لكلا اللاعبين، ولم يلعبا تحت أضواء كأس العالم الساطعة، وبالتالي لم نرهما تحت تلك الضغوط الكبرى، فنستطيع القول بصدق إن هانز فليك يغامر مغامرة كبرى، وهو وحده المسؤول عن عواقبها.

 

بلجيكا: ليفربول؟

Soccer Football - FIFA World Cup Qatar 2022 - Belgium departing for the World Cup - Brussels Airport, Belgium - November 15, 2022 Belgium squad pose for a group photo with coach Roberto Martinez before they depart for the FIFA World Cup Qatar 2022 REUTERS/Johanna Geron
(REUTERS)

ربما عندما نتحدث عن المنتخب البلجيكي منذ بزوغ نجمه أول مرة في مونديال 2014 فإننا سنتحدث عن اقترابه من المجد في كل مرة قبل أن ينتهي الحلم باصطدامه بمَن يتفوق عليه. لعب المنتخب البلجيكي 4 بطولات قارية كبرى بداية بمونديال 2014، وباستثناء يورو 2016، فقد غادر الفريق كل تلك البطولات في المراحل الإقصائية عن طريق أحد طرفي النهائي.. ليسوا محظوظين، أليس كذلك؟

 

لسنا بصدد تحليل تلك الإخفاقات بالتأكيد، بل الحديث عما قد يكمل سلسلة الإخفاقات للمرة الخامسة على التوالي عموما، والثالثة تواليا في المونديال. الفريق يبدو جيدا من حيث الأسماء والجودة، وهذا على الرغم من بعض التحفظات على لوكاكو في حيازة الكرة؛ فمحدودية لوكاكو بالكرة -من وجهة نظرنا- قد تضر بالفريق هجوميا، ولكنه يجيد اللعب من لمسة واحدة، وخاصة في التحولات، وأحيانا لا يكون أداؤه في الحيازة بهذا السوء.

 

اللافت هنا هو أوجه التشابه الضخمة بين بلجيكا وليفربول خارج الحيازة. هنا الأمر ليس له علاقة بأماكن ضغط الفريق، وإنما له علاقة بنهج الضغط ذاته؛ فالفريقان ينتهجان إغلاق مسارات التمرير في ضغطهم وتوجيه الخصم ناحية الأطراف، وخط ضغطهم الأخير -الدفاع- لا يصطف بشكل متدرج كما نرى عادة في دفاع المنطقة، بل يصطف على خط واحد لضبط مصيدة التسلل كما نرى هنا.

صورة: أوجه التشابه بين خط دفاع بلجيكا وخط دفاع ليفربول - المصدر مواقع التواصل.
أوجه التشابه بين خط دفاع بلجيكا وخط دفاع ليفربول – المصدر: مواقع التواصل.

هذا يسمى بدفاع الخط؛ وهو يُعَدُّ مزيجا بين فكرة دفاع المنطقة الأساسية، أي اعتماد الكرة كمرجعية أولى للفريق خارج الحيازة، وضبط مصيدة التسلل كما ذكرنا. هذا يتضح في عدد مرات وقوع الخصوم في مصائد التسلل الخاصة ببلجيكا في البطولات الفائتة، فقد كانوا ثالث أكثر فريق يقع أمامه الخصم في مصيدة التسلل في اليورو الفائت بواقع 11 مرة، وتكرر العدد نفسه في مونديال 2018، ولكنه كان كافيا حينها لجعلهم أكثر فريق وقع أمامه الخصوم في مصيدة التسلل. (7) (8)

 

لكن هنا علينا أن نضع أمرا في الحسبان؛ أن اثنين من مدافعي الفريق الأساسيين هما فيرتونخين وألدرفيريلد، وبقدر ما نرى أنهما على مستوى عالٍ من الخبرة، فهما ليسا أفضل خيار ممكن للعب بمصيدة تسلل وخط دفاع عالٍ أغلب الوقت، بحكم بطء سرعاتهما وتقدمهما في العمر.

 

ربما يتحسن الوضع إن تمكَّن فاوت فايس المدافع الشاب من فرض اسمه في التشكيل الأساسي، فقد تمكَّن ليستر سيتي بمجهودات المدافع البلجيكي من الخروج من مناطق الهبوط التي كان عالقا فيها في أول 8 جولات في الدوري، والقفز إلى المركز الثالث عشر منذ مشاركته الأساسية الأولى مع الفريق هذا الموسم. لكن حتى بذلك فالأمر يظل صعبا على بلجيكا، وهي عُرضة لاستقبال الأهداف أمام الفِرَق المباشرة التي تُجيد التحولات الهجومية بشكل كبير.

 

ربما ما نود قوله هنا هو إن تلك الفِرَق قد تكون مرشحة للظفر بالذهب عن غيرها، وهذا لأن هامش الخطأ لديها أقل نوعا ما من باقي الفِرَق في المونديال. لكن الشاهد هنا هو وجود هامش للخطأ، وذاك الهامش بقدر اختلافه من فريق إلى آخر قد ينتج عنه عواقب وخيمة على كل فريق. ما يهم حقا بعد كل شيء هو أن نرى كيف سيُعالج كل أخيل مشكلات عقبه، وإذا ما كان أحدهم سيتجاوز الشياطين الكامنة في التفاصيل في نهاية المطاف.

——————————————————————————-

المصادر:

1- إحصائيات التسديدات المستقبلة لكل فريق بدوري الأمم الأوروبية – إف بريف

2- إحصائيات كوبا أميركا – سوفا سكور

3- إحصائيات التسديد لكوبا أميركا 2021 – إف بريف

4- إحصائيات التسديد لكوبا أميركا 2019 – إف بريف

5- إحصائيات التمرير وصناعة الفرص ليورو 2020 – آف بريف

6- إحصائية التسديد ليورو 2020 – إف بريف

7- إحصائيات متنوعة من يورو 2020 – إف بريف

8- إحصائيات متنوعة من مونديال روسيا 2018 – إف بريف

Report

What do you think?

Written by viral Techno

Viral techno is a Website Give a regularly updated Tech And News, And We're sharing tips and tricks…
And Free Users And Members Can Share Quizzes, Polls, Stories, Memes, Trivia quiz, Personality quiz, Versus, External Products, Embeds, list, Hot or Not poll, Also a free downloadable stuff +More Stuff.

Comments

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

      Israeli Safety Delegation Visits US Navy Command in Bahrain | New